لاتحزن ولاتنقهر .. عيدك ربيع وفاحت الأطياب

المقاله تحت باب  موقع الشاعر زهير الدجيلي
في 
18/04/2012 02:36 PM
 



قصيدة جديدة للشاعر زهير الدجيلي في العيد الثامن والسبعين للحزب الشيوعي العراقي

 ** **
لاتحزن ولاتنقهّر لوشفت في الزمن الرِديِ
أِجِلاب الأمس صاروا ذئاب
سرجت أمريكا السلطة فوق اظهورهم
وهمٍّّ كلاب أملبّسة اثياب
لاتحزن ولاتنقهّر.. الناس تعرف قيمتك
بيت الشعب .. دار الشيوعيين الأحباب
كل يوم احجي قصتك للناس
من يطلع ابميلادك ورد آذار .. وأتفوح الأطياب ..
وتزهي الأشجار بوردها , ويطلع الطليّع بقلوب النخل ..
والدنيا تلبس أحلى الأثياب
موصدفة .. لكن هذي هيٍّّ الحكمة في عقل الطبيعة
الزين ويًّ الزين يتوالم مثل لمّة اصحاب
** ** **
لاتحزن ولاتنقهر ..
يكفيك زود وفخر أنك اسّست صرح الوفا
للناس والأصحاب والأحباب ..
ويكفيك زود وفخر أنك نوّرت عقل الشعب ..
وشمس الحقيقة دخلت لهذا الوطن من الف باب
ودّمك غدا حبر المحابر للقلم حتى الحقيقة تنكتّب
بالكتب .. والحرية لوحة فكرك بأول كتاب
ويكفيك زود الناس ماكانت تجد غيرك
يشيل اهمومها وقت العذاب ..
و يكفيك زود وفخر أنك ماخنت أو سٍٍرٍقت
مثل الحرامية السلوقية البنوا صرح الأرهاب
** ** **
لامال عندك تشتري السلطة
ولاالسلطان يسواله أبحسابك حفنة اتراب
ولا الجاه عندك غير جاه الفقرا
ذوله الصابرين العاشوا اوياك العذاب
ماضامك الضيم حتى في وقت
كانت هموم العمر تحني الظهر , و أتشيب الشباب
وانته بوجودك صارت الدنيا وسيعة
انفتحت اسوار الفكر عالناس من عشرة ابواب
** ** **
لاتحزن ولاتنقهر..
بغداد لوصارت بدين النذل موعجبة
ولاعجبة اذا جونه البلشتية وغدوا حراس الأبواب
الدنية دوارة اذا مالت فلابد تنعدل
ولابد يجي يوم ويهلّ اهلالك ابين السحاب
العجبة انك تنحني وأتجامل الأنذال
وأتخليّ السؤال ايحير مايلكًى جواب !
والعجبة انك تنحني لهذا العجاج
الجاي من وادي السموم وتقبل أتشم التراب
وانته الربيع المزهر بهيبة شعبنا العالية
الماذلتك كل الصعاب
** **
يالساكن بروحي أمل مثل الحلم
و مسك المحبة أيفوح مابين العتاب
اقبل عتابي , واالعتاب ايهون مابين الأحباب
ابكل سنة اعتب على الخّلاك لاحول ولاقوّه الك
تمشي ورا الأجناب والأغراب
وتكًعد مع الغدروك والخانوك والشتموك والسجنوك
في مجلس حكم خان الأصحاب
وأنته الأمين القوي موغيرك .. مقامك عالي .. وأنته أنزه الأحزاب
وانته البقية الباقية من المحبة والوفا لهذا الشعب
وانته الأمل في الوطن المنهوب والمسكون بالذل والخراب
وبين الفصول الأربعة يبقى الأمل مزر وع
في بستانك الزاهي برياحين الشباب ..
لاتحزن ولاتنقهر ..
** ** **
زهير الدجيلي
31 آذار / مارس 2012